ثانوية عمارة علي _ الجديدة أوقاس _

أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى
ثانوية عمارة علي _ الجديدة أوقاس _

التربية والتعليم _ الفكر والمعرفة /L'enseignement secondaire / التعليم الثانـــوي بثانوية عمارة علي

سحابة الكلمات الدلالية

المواضيع الأخيرة

» تلاوة رائعة لأحد البراعم
السبت 12 مارس 2016 - 15:28 من طرف Admin

»  حادثة أوقاس
السبت 12 مارس 2016 - 15:26 من طرف Admin

» تحميل كتاب رائع لتعلم الفرنسية
السبت 12 سبتمبر 2015 - 15:09 من طرف Admin

» الفروض والاختبارات
السبت 12 سبتمبر 2015 - 14:52 من طرف Admin

» كل ما يخص السنة اولى من مذكرات و منهاج
السبت 12 سبتمبر 2015 - 14:49 من طرف Admin

» ما يخص الاستاذ المادة من وثائق و مناهج و مذكرات في السنة الثانية
السبت 12 سبتمبر 2015 - 14:47 من طرف Admin

» العلاقة الودية بين الطالب والمدرس دافع للتفوق
السبت 12 سبتمبر 2015 - 12:21 من طرف Admin

» 000 15كلمة و عبارة مع امثلة
السبت 12 سبتمبر 2015 - 12:15 من طرف Admin

» المقالة أنواعها وخصائصها + الشعر السياسي والاجتماعي
السبت 12 سبتمبر 2015 - 12:12 من طرف Admin

أكتوبر 2017

الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
      1
2345678
9101112131415
16171819202122
23242526272829
3031     

اليومية اليومية


    *****دعوة للحب*********

    شاطر
    avatar
    Admin
    Admin

    المساهمات : 326
    تاريخ التسجيل : 24/06/2015
    الموقع : بجاية

    *****دعوة للحب*********

    مُساهمة من طرف Admin في الأحد 28 يونيو 2015 - 14:02

    دعوة للحب
    وصلتني بطاقة دعوة رائعة لأن اُحِبْ !!
    و كان مكتوب فيها هذه الآية فقط
    قل إن كنتم تحبون الله فاتبعوني يحببكم الله
    ما أعظم أن نحب الله تعالى ، و لكن ما هو أعجب منه أن يحبنا الله تبارك و تعالى ! و هو الغني عنا و نحن الفقراء إليه .
    إن كانت محبتنا لله صادقة فلقد قورنت بشرط عجيب حتى يحبنا الله تعالى
    ألا و هو حسن إتباع النبي صلى الله عليه وسلم في كل أمر و الابتعاد عن كل مانهانا عنه.
    فهل أمرنا النبي صلى الله عليه وسلم أن نجعل لمحبة الله تعالى عيداً ؟؟
    أليس محبة الله أولى أن نجعل لها عيداً بدلا من عيد الحب فالانتاين ؟
    إذاً لم يعمل النبي هذا الفعل و لم يجعل عيداً للحب لا لله و لا لغير الله تبارك و تعالى



    فكيف نريد محبة الله تعالى لنا و نحن لم نفلح في استيعاب الشرط و حسن إتباع النبي صلى الله عليه وسلم
    فلقد قال نبينا علية الصلاة و السلام:-
    من عمل عملا ليس عليه أمرنا فهو رد'' ''
    فعيد الحب مردود على أهله و ليبشروا بسخط الله عليهم عوضاً عن محبته لهم !
    نقاط × الحب
    الحب كلمة عظيمة ، و مفعولها يسري في القلوب فيحدث فيه ضجة هائلة تحرك معها المشاعر
    وتنساب منها الأحاسيس و تغرق بها نفسك.
    الحب حاجة أساسية تحتاج إليها نفوسنا لتستمر في التواصل مع من نحب فنبادلهم مشاعرنا بكل عفة.
    الحب أمر فطري جُبل عليه الإنسان فلا بد من حب و محبوبين.
    الحب دافع قوي و محرك عجيب يدفعنا للقيام بأعمال تعبر عن حبنا و تقوم بترجمته لمن نحب.

    الحب أمر عظيم و له أجر كبير حين تجعله إكليلاً من الزهور تضعه على رأس والدتك و حين تجعله طوقاً من البنفسج تحلي به صدر والدك.
    الحب نقي حين تجعله لأهلك و زوجتك أو تجعلينه لزوجك و أبنائك ، فتغمرهم به ليغمروك به .
    الحب مشاعر جياشة نصرفها لأصدقائنا بلا حساب لأن ثمرته في الآخرة منابر النور حين يكون حباً خالصاً لله.
    الحب العظيم لنبينا و قائد أمتنا و شفيعنا ، حب لا تترجمه المشاعر و لا الأحاسيس فهو حب نقي خالص مصفى .
    حب الله تبارك و تعالى هل بعده حب ؟
    أعجب من أن ندنس الحب بعلاقات زائفة و نربطه بأغاني تافهة و نستعيره من أمم جاهلة فنجعل له عيد حب
    يسمى بالفالنتاين !
    أتربط الحب باللون الأحمر ؟  لون الدم  !!
    الحب بنظري أبيض و صافي و عذب كالماء الزلال ،،، الذي نستقي منه فلا نرتوي
    هل تمعنت بقوله سبحانه و تعالى ... ( يحبهم و يحبونه ) !!
    ( يحبونه ) ... أمر طبيعي فهو خالقهم
    لكن ( يحبهم ) و هو الذي خلقهم ؟ و هو الغني عنهم ؟!!  و هم الفقراء إليه ؟؟   يا الله !!
    موقف حب
    موقف بسيط لكنه طبع معنى الحب الحقيقي على جنبات قلبي و جدرانه
    كنت استعد للنوم و قد أتى النعاس ليخيم بسطوته على عيناي
    وبينما كنت أغيب في عالم النوم شيئاً فشيئا
    إذ بي أفاجأ بصوت وصول رسالة إلى هاتفي
    وما إن قرأت الرسالة بعيناي الناعستان إذ وجدت أعز صديقة لي تقول في الرسالة
    بودي أعترف لك بأمر مهم حالاً و أخصه لك فقط
    لم أنتظر أن أكتب إليها رسالة لاستعلم عن الأمر فلقد تملكني الخوف عليها
    اتصلت بها على الفور ، وإذا بي أقول لها ، كلي آذان صاغية يا عزيزتي و ثقي تماماً مهما ألم بك من خطب فسأكون معك.

    سمعت ضحكاتها وقالت لي ممكن تنزلين بالمسنجر يا .......... ( كانت كلمة سر بيننا )   ^_^
    فقلت طيب سأغلق الهاتف وانظر الرسالة
    فإذا بالرساله مكتوب بها
    بودي أعترف لك بأمر مهم حالاً و أخصه لك فقط
    أحبك في الله حباً لا يعلمه سواه
    ابتسمت وضحكت من كل قلبي ، أحسست بعذوبة الحب الصافي حين تتسلل برودته إلى جوارحك فتنعشك
    طار النوم من عيني فاتصلت بها وأخذنا نتسامر.
    إن كنت تحب فلاتلون لون حياتك باللون الأحمر و تعيش في هم داخلي يتسلل لقلبك من دون أن تدري
    و إن أردت محبة الله لك فلون حياتك باللون الأبيض و ابدأ باتباع سنة نبيك صلى الله عليه وسلم حتى تعيش بحب
    اللهم إنا نسألك حبك و حب من يحبك و العمل الذي يبلغنا حبك
    اللهم آمين.
    كاتب المقال: الأخت كنون حفظها الله تعالى

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين 23 أكتوبر 2017 - 5:23